الأسواق غير أخلاقية أو تفتقر إلى الحس الأخلاقي

الأسواق تجعل الناس لا يفكرون إلا بحساب المنفعة والربح، لا أكثر ولا أقل. لا توجد أخلاق في التعاملات السوقية، وليس هناك التزام بالأمور التي تجعلنا متميزين كبشر، وهي قدرتنا على التفكير ليس فقط في ما ينفعنا، وإنما التفكير كذلك في الصواب والخطأ،  في ما هو أخلاقي وما هو غير أخلاقي.

من الصعب أن نتخيل ادعاءً بعيداً كل البعد عن الصواب مثل هذا الادعاء. حتى يكون هناك تبادل، لا بد من احترام العدالة. الناس الذين يتبادلون يختلفون عن الناس الذين لا عمل لهم إلا الأخذ. المتبادلون يُظهِرون الاحترام للمطالبات العادلة للأشخاص الآخرين. السبب الذي يجعل الناس يدخلون أساساً في علاقات التبادل هو أنهم يريدون الحصول على ما لدى الآخرين، ولكنهم ممنوعون بحكم الأخلاق أو القانون من أخذها كيفما اتفق. التبادل هو التغير في تخصيص الموارد من جهة لأخرى، وهذا يعني أن أي تبادل يقاس استناداً إلى قاعدة قياس أساسية، بحيث أنه إذا لم يتم التبادل يحتفظ كل طرف بما لديه أصلاً. الإطار الذي يتم التبادل من خلاله يتطلب أساساً سليماً يقوم على العدالة. بدون وجود أسس وقواعد أخلاقية وقانونية من هذا القبيل، لن يكون بالإمكان نشوء التبادل. لكن الأسواق لا تقوم فقط على احترام العدالة. وإنما تقوم كذلك على قدرة الناس على أن يضعوا في اعتبارهم، ليس فقط رغباتهم الخاصة، وإنما كذلك رغبات الآخرين، وعلى أن يضعوا أنفسهم في مكان الآخرين. صاحب المطعم الذي لا يهتم بما يريده زبائنه لن يبقى مطعمه مفتوحاً لفترة طويلة. وإذا أصيب الزبائن بالمرض من الطعام الذي يقدمه لهم فإنهم لن يعودوا إلى المطعم مرة أخرى. إذا لم يكن الطعام لذيذاَ بالنسبة إليهم فإنهم لن يعودوا إلى المطعم مرة أخرى. وسيضطر إلى إغلاق المطعم. الأسواق تعطي الحوافز للمشاركين فيها حتى يضعوا أنفسهم في مكان الآخرين، وأن يراعوا رغباتهم ويهتموا بها، وأن يحاولوا رؤية الأمور كما يراها الناس الآخرون. الأسواق هي بديل للعنف. الأسواق تجعلنا اجتماعيين. الأسواق تذكرنا بأن الناس الآخرين هم مهمون كذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
جميع الحقول المشار إليها بعلامة * إلزامية

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

تواصل معنا

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018