الثورات وتشكيل الجيل العربي الجديد

♦ شفيق ناظم الغبرا    
تقييمك لهذه لمقالة
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 0.0/5 (0 votes cast)

إن الشباب وثوراتهم هم الحقيقة الأكثر ثباتا والأهم في الواقع العربي الجديد. فهم الذين ثبتوا مبدأ التغيير في ظل أكثر الأوضاع جمودا، كما ثبتوا مبدأ التضحية بوسائل سلمية أمام أكثر الجيوش والأنظمة بطشا، وهم أنفسهم الذين حلموا بالمساواة بين كل مواطن والآخر في ظل الشراكة الإنسانية في الحقوق والواجبات. بل اكتشف الجيل العربي مبكرا انه من اجل أن يطالب ببعض الحقوق عليه ان يواجه دبابة، واكتشف أيضا أن الدبابة بكل قوتها تخشى من شعار وحنجرة ومن بيان وكلمة.

لقد جاءت ثورات الشباب، كما عبرت عن نفسها في ميدان التحرير وميادين الدول العربية، بصفتها حركات إنسانية مدنية مؤمنة بتلاقي المجتمع على أهداف سياسية في وطن يتقاسمه أبناؤه. لهذا فالربيع العربي أكبر من ربيع لأنه سلسلة متتالية من ثورات وحراكات شبابية إصلاحية في طول المنطقة العربية وعرضها بما يعكس مشاعر ومخاوف ورغبات الجيل الشاب المكون من ٧٠٪ من العرب. ومن الخطأ اعتبار الثورات العربية نهاية مرحلة، بل انها في الجوهر بداية طريق متعرج طويل، فالثورات العربية لعبت دور الصاعق المفجر لمرحلة متداخلة فيها الكثير من التحولات المحلية والإقليمية. لقد نجح الجيل العربي بأسرع من المتوقع في تغيير قادة أنظمة سياسية وفي تأسيس انطلاقته عبر حراكات سياسية في مجتمعات عربية كثيرة، لكنه يكتشف في نفس الوقت آلام التعثر، فتحقيق حلمه بالتغيير والتقدم والعدالة والمساواة والحريات سيتطلب جهودا تراكمية تتجاوز اللحظة التفجيرية الأولى للثورات العربية.

لقد مورست السياسة لدى العرب منذ الاستقلال بصفتها مواجهة مع الخارج، أما في الداخل فمورست السياسة بصفتها احتكارا للأقوى أمنيا وعسكريا وبصفتها فساداً وإفساداً وعداء مع الناقد والمعارض والرأي الآخر، مما أدى إلى تراجع ميزان الحقوق والعدالة والتنمية والثقة. وقد أسس هذا الوضع للاستعلاء والفساد والتعصب في الداخل بينما ساد الضعف في العلاقة مع الخارج. وهذا يفسر إلى حد كبير كيف تراجع النظام العربي أمام إسرائيل في حروب شتى، وكيف انتهى حال العراق في ظل حكم صدام حسين إلى تدخل خارجي لم يصمد أمامه سوى ساعات وأيام.

والجدير بالانتباه أن أوضاع الدول التي ثارت فيها الشعوب لم تكن تشبه في ديكتاتوريتها الأنظمة التي انتشرت في آسيا والتي رغم ديكتاتوريتها إلا إنها كانت تنمي وتطور. فأن نقول بأن ثورات العرب الأخيرة كانت فقط ضد الديكتاتورية فيه تقليل من حدة الغضب العربي. فالأنظمة الأسيوية مثلا كماليزيا وسنغافورة سابقا وكوريا الجنوبية سابقا ساهمت في تنمية مجتمعاتها وتصدت للفساد مما مهد لنشوء الطبقة الوسطى المستقلة والمؤسسات ولحالة ديمقراطية رغم تاريخها الديكتاتوري. إن لب الاختلاف بين ديكتاتوريات العرب وبعض الديكتاتوريات في أقاليم أخرى أن الديكتاتوريات العربية التي ثارت الشعوب ضدها كانت نهمة ماليا وانشغلت حتى النخاع في الفساد والإفساد والتوريث وتدمير الطبقة الوسطى إضافة إلى أنها لم تكترث للصالح العام. لهذا فالمشكلة العربية أعمق من تلك القائمة مثلا مع ديكتاتوريات آسيا أو حتى أميركا اللاتينية. فالديكتاتوريات العربية التي ثارت الشعوب ضدها أوصلت الأمة إلى القاع.

لقد اكتشف الجيل العربي الذي انفجر أن استمرار ثورته دفع بالأنظمة لتحويل المعركة إلى مواجهة طائفية بين أقلية وأغلبية وبين ريف ومدينة وبين قبيلة وحاضرة أو بين متطرفين دينيين وعلمانيين، فمن خلال التقسيم التقليدي يمكن إعادة استحضار القديم. لكن الصراع بصبغته الطائفية والعصبوية وحتى الدينية لا يمثل المشهد الرئيسي العربي. إن جوهر المشكلة العربية كان ولا يزال وسيبقى إلى أمد طويل مرتبطاً أساسا بالقدرة على استيعاب متطلبات جيل عربي يمثل أغلبية السكان بدأ في السير في طريق الثورة والتغيير. لهذا فمن دون علاج صادق وتشاركي لمشكلة احتكار السلطة والعدالة والسيطرة على الموارد ستبقى الأزمة مفتوحة وستستمر الحرائق في منطقتنا. إن السير نحو معادلة عربية إنسانية لمشكلة احتكار فئة للدولة والسلطة سيتطلب استعادة بوصلة الحقوق في ظل وصول جيل عربي جديد يحمل مشروعا تنمويا لهرم السلطة السياسية في البلاد العربية.

وقبل أن نلوم الآخر أكان غربيا أو إقليميا (إيران أو حتى تركيا) يجب أن نتساءل كيف أدى اعتماد أنظمة بكاملها على طائفة محددة في العراق في عهد صدام ثم في العهد الجديد، وفي سورية في عهد الأسد الأب والابن، إلى حالة الكراهية والخوف بين طوائف مهمشة. ثورات العرب تؤكد لنا أن التهميش والقمع أن أخذ صبغة طائفية أو قبلية أو مناطقية يصنع غضبا صامتا كما يبني عصبية وتضامناً بين جموع الضعفاء. إن الاضطهاد الطائفي يصنع تضامناً طائفياً مضاداً عماده المذهب، والاضطهاد الديني يصنع تعصبا دينيا عماده الدين، والتهميش القومي يخلق تضامناً قومياً عماده اللغة كما يحصل مع الأكراد. إن التمييز والعنصرية لا زالا، حتى لو أخذا أبعادا فئوية في هذه اللحظة التاريخية، أحد محركات الثورات العربية.

ومن الطبيعي ان ينتشر الشعور بعد كل ثورة بضرورة العودة إلى الأوضاع كما كانت قبل الربيع العربي. ومن الطبيعي أن يترحم البعض على السابق. هكذا فعلنا بعد سقوط الملك فاروق ومجيء عبد الناصر، ونفعل بعد سقوط مبارك ومجيء مرسي، ونفعل بعد سقوط مرسي ومجيء السيسي. لكننا لا نملك خيار العودة بالتاريخ إلى الوراء. إن العودة إلى النظام القديم تحت حكم الأسد أو حكم الجيش في مصر وحكم ديكتاتور في اليمن او ليبيا لن يؤدي إلا إلى تفجير ثورات أكبر بعد فترة من التردي. فهذا خيار لا يملكه الجيل العربي الذي فجر الوضع العربي الراهن في ٢٠١٠-٢٠١١. العرب يتغيرون كل ساعة وكل يوم، فما سقط وذهب لن يعود، والشعوب التي ثارت وهزمت الخوف لن يرهبها ديكتاتور، لهذا فمخاض البحث عن الجديد هو المهمة التاريخية الأصعب التي ستستنزف جهود العرب وجهود الجيل.

إن من يريد أن يمارس السياسة بعد ثورات العرب سيحتاج إلى أن يفكر أولا بمشروع سياسي يؤدي إلى نهضة أمة ودولة ويؤدي إلى نمو وازدهار وعدالة. وعلى من يريد أن يكون في القيادة، أكان يحمل مرجعية إسلامية أو ليبرالية ديمقراطية، أو إن كانت مرجعيته ما يعرف بالدولة العميقة أو خليط من مكونات مختلفة، أن يفكر في الآخرين وفي المشروع الأوسع قبل أن يفكر بنفسه ومغانمه الضيقة. فمشكلة العرب حتى اللحظة أن كل فئة تفكر أولا بمغانمها قبل أن تفكر بالشعب وبالمجتمع الذي تمثله.

وبينما شهد أوائل القرن العشرين بداية نشوء القومية العربية والتي توجت بنشوء الناصرية وحركة القوميين العرب، يمكن القول أن ثورات الشباب في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين هي مجرد بداية في سلسلة متشابكة وطويلة من التحركات هدفها إعادة تشكيل الأمة العربية إنسانيا وحضاريا، تنمويا وديمقراطيا. لن تنجح المشاريع العربية القادمة بلا إشراك حقيقي وقيادي لتلك القوة الشبابية التي صنعت الثورات. لن يقوم الاستقرار في غياب الدور النوعي الذي ستقدمه القوى السياسية التي ستنشأ من رحم الحركات الشبابية في المرحلة القادمة. مع الجيل الصاعد فقط سيكون ممكنا اكتشاف مشروع أكثر عمقا يصنع للعرب قطيعة تاريخية مع عبادة السلطة والفرعون وصناعة الديكتاتور وتأليه الفساد والظلم.

 المصدر: الحياة

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت

منبر الحرية، 31 أكتوبر/تشرين الأول 2013

(Visited 272 times, 1 visits today)

 

ما رأيك؟