براءة المسلمين: سلطة الحقيقة وحقيقة السلطة؟

♦ محمد أوالطاهر    
تقييمك لهذه لمقالة
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 4.0/5 (4 votes cast)

بقلم: محمد أوالطاهر*

لعل المتتبع للرأي العام في الآونة الأخيرة التي تلت الحادي عشر من سبتمبر 2012، سيلاحظ بوضوح ما أثاره فيلم أو مقاطع من فيلم “براءة المسلمين” “innocence of muslims” من جدل وردود فعل قوية لم تشهد مثله لا الرسوم الكاريكاتورية الدنماركية ولا الفيلم الهولندي “فتنة” “Fitna” وذلك لخصوصية اللحظة التاريخية التي يمر بها العالم العربي الإسلامي خصوصا؛ وبطبيعة الحال تصاعدت عدة رؤى وتضاربت عدة قراءات وتحليلات ليس للفيلم في ذاته بل لإفرازات هذا الأخير على المستوى الجيو- سياسي في المنطقة العربية وعلاقتها بالولايات المتحدة الأمريكية، وكذا على المستوى السيكولوجي لملايين من المسلمين عبر العالم.

ما يهمنا في هذا المقال، ليس الوقوف على حقيقة أعمال العنف ومن كان وراءها؟ ولا تقصي حقيقة بعض التحليلات التي تتغذى في معظمها على نظرية المؤامرة من كون الفيلم تمويل إسرائيلي، تحالف أمريكي أو مساندة قبطية-مسيحية…إلخ؟ ولا تأكيدا في كون الفيلم ورقة رابحة لرسم سياسة جديدة للعالم خصوصا بعد الحراك العربي وتولي الأحزاب الإسلامية السلطة؟ ولا حتى البحث في أسباب بث هذا الفيلم في لحظة تاريخية تذكرنا بالأعمال الإرهابية للحادي عشر من سبتمبر 2001؟ إن هدفنا هو الكشف عن ‘لا مفكر’ الفيلم أي القراءات التي بنى عليها تصوره لبداية تاريخ الإسلام؟ سؤالي إذن ليس تحديد من كان وراء ردود الفعل العنيفة وفي صالح من تنصب ولأي هدف تم رسمها؟ سؤالي يتحدد في مساءلة البنية الثقافية والتاريخية التي أدت إلى مثل تلك الأفعال وأنتجت مثل تلك الردود؟

بداية لا بد من الإشارة إلى فكرة أساسية: إن كل ما يمكن أن يؤدي إلى رد فعل عاطفي-انفعالي، إلا ولأن أساسه العقلي-المنطقي غير متين، علاوة على أنه يحمل في طياته بعضا من الحقيقة التي طـُمست في أحيان وحُرفت في أحيان أخرى؛ إن “سلطة الحقيقة” قد انكشفت إلا أن انكشافها لم يكن ‘حقيقة’ بل كان ‘سلطة’ تُجسِد “حقيقة السلطة”.

على هذا الأساس – واعتمادا على ما ورد من مقاطعَ للفيلم على الإنترنت (اليوتوب)- ثمة مجموعة من القضايا التي طرحها الفيلم والتي تجد جذورها في العديد من الروايات التاريخية في التراث الفقهي-الإسلامي، والتي ما تزال تجد لها صدى في بعض الكتابات السلفية ومحاضرات وفتاوى ثلة من الفقهاء والدعاة؛ من بين تلك القضايا: قضية الرق والإماء، مسألة زواج القاصرات، تأويلات آيات القتال والجهاد، مسألة تعدد الزوجات، قضية الجزية وحكم المرتد والعلاقة مع أصحاب الأديان الأخرى، إلى غيرها من القضايا التي لم يتم بعد الحسم فيها تاريخيا، حيث نجد تضاربا للروايات وقراءات مختلفة للتراث الإسلامي – الفقهي: ما بين حرفية، تأويلية، اعتزالية، مقاصدية، صوفية وتاريخية…إلخ.

يمكن من هذا المنطلق أن نُلخص هذا القضايا في ثلاثي: الجنس، السياسة والدين؛ هذا الثلاثي الذي ما يزال الحديث فيه مثيرا للجدل ولا ينفك الخطاب الفقهي يُسيطر عليه ويحتكر تأويلاته لأسباب سياسية وإيديولوجية؛ لذلك فهو مرتع للعديد من التوجهات السياسية والتيارات الجهادية والحركات الدعوية التي باسم الدين تدعو إلى العنف وتضفي المشروعية على الاستبداد وتحارب الفكر وتؤسس لثقافة الاستبعاد والإقصاء، وقِس على ذلك الأعراض المرضية  الأخرى التي يعاني منها الجسم المجتمعي المسلم والتي يمكن اعتبار ردود الفعل على الفيلم واحدا منها على المستوى السيكولوجي على الأقل.

لا بد أن ثمة عوائق تَحول دون مراجعة لهذا الإرث التاريخي-الفقهي أساسا؛ من بين تلك العوائق يمكن أن نذكر على سبيل المثال الهالة والقدسية التي رسمها بعض الشيوخ والدعاة والفقهاء المعاصرين بخصوص شخصيات تاريخية، اجتهادات فقهية، تفسيرات قرآنية؛ علاوة على ذلك يتم التخويف من إعمال العقل والنقاش المفتوح، والتحذير من التفكير والاجتهاد العقلي، وتشجيع الخطاب الدوغمائي، الشعبوي، العاطفي-الجماهيري، وتكريس ثقافة التسليم بما يُقال وبالأمر الواقع.

ختاما أقول: أن يكون الفيلم مسيئا لنبي الإسلام ومُحرضا لمشاعر المسلمين ومسًا بمعتقداتهم فهو أمر لا يمكن إنكاره إذ شاهدنا نتائجه في ردود فعل كثير من المسلمين، لكن الأساسي هو الانتقال من المرحلة الانفعالية-العاطفية إلى المرحلة العقلانية-المعرفية من خلال تجاوز ‘سلطة الصورة’ التي تركها الفيلم في وعينا قصد البحث في ‘صورة السلطة’ اللاشعورية التي ما نزال نعيش تحت تأثيرها دون أن نُشخصها ونحلل ميكانزماتها ونفهم تشكلها التاريخي.

هاهنا، نبدأ البحث  في ‘لا مفكر’ هذا الفيلم من خلال ما اعتمده من روايات تاريخية هي من صميم تراث الفقه والحديث والتفسير أساسا، والتي لا تفتأ تتردد على مسامعنا في خطب الجمعة ودروس الوعظ والإرشاد دون أن يدفعنا ذلك لإعادة التفكير في مدى صحتها ومعقوليتها وتطابقها مع مقاصد الدين وروح العصر؛ وربما تكون رسالة الفيلم ملخصة في عنوانه: “براءة المسلمين”، أي إن المسلمين في غالبيتهم ما يزالون في مرحلة البراءة الأولى في علاقتهم بتراثهم، ولم يتم بعد الولوج إلى مرحلة النضج المعرفي القائم على البحث المتواصل والتحليل العميق والفهم الواقعي والنقد البناء؛ ذلك لأنهم ما يزالون تحت وصاية خطاب أحادي لا يقبل الاختلاف والتنوع ولا يحاور مخالفيه إلا بثنائية الخير والشر.

بكلمة واحدة: ما لم يتم الخروج من مظاهر الحِجر والوصاية التي يعيشها الفكر والعقل في بلداننا العربية الإسلامية، فقد تتكرر نفس السيناريوهات مستقبلا، ويكون الرابح في هذا كله هي السياسات التي تجد في الفراغ التاريخي والالتباس المعرفي والخطاب العاطفي-الجماهيري فرصة لبسط نظام جديد لعالم “لا يزال” الدين فيه حقلا لانكشاف ‘حقيقة السلطة’ باسم ‘سلطة الحقيقة’ التي تصير في بعض الحالات مجرد “أفيونَ للشعوب”.

* باحث من المغرب

منبر الحرية،22 نونبر/تشرين الثاني2012

PAGE

PAGE  4

براءة المسلمين: سلطة الحقيقة وحقيقة السلطة؟ , 4.0 out of 5 based on 4 ratings
(Visited 655 times, 1 visits today)

 
  1. soundoss says:

    bravo

    VA:F [1.9.22_1171]
    Rating: 0 (from 2 votes)
  2. mimi mok says:

    الموضوع جميل يشير الى الجرح مباشرة.صحيح ماقلتم بيدأن المسلمين المشار اليهم هم عرب في حين ان العجم منهم قد وصلوا إلى مرحلة النضج المعرفي القائم على البحث المتواصل والتحليل العميق والفهم الواقعي والنقد البناء….وان صح القول فقد اجتازوا هذه المرحلة لاخرى اعلى..فالمشكل اذن ليس في المسلمين عينهم وانما في العرب وعقلية العرب المتخلفة والمتحجرة والمتعصبة….للاسف الشديييييييد..

    VA:F [1.9.22_1171]
    Rating: 0 (from 0 votes)
  3. الحسين فرحت says:

    تحية للسيد محمد أوطاهر
    ماكتبته ذكرني بمقالي ” الرسوم المسيئة للرسول عليه السلام.. وسؤال نظرية المؤامرة ” الذي كتبته بعد الرسوم التي نشرتها إحدى الصحف الدانماركية قبل سنوات.. وهاهي القصة تتكرر والسؤال لا يزال مطروحا.. وما كتبته يؤكد لي قناعتي باننا في حاجة ماسة إلى ثورة فكرية وثقافية أكثر وقبل الثورة السياسية.. وعندي رغبة في كتابة مقال في هذا الاتجاه ولعل مقالي الاخير: “لا ربيع بعد جفاف” خظوة في هذا الاتجاه.. والذي أرسله إلى هذا المنبر للنشر.. وتحية مجددا محمد

    VA:F [1.9.22_1171]
    Rating: 0 (from 0 votes)

ما رأيك؟