الذكرى الرابعة والستون للنكبة: عودة الأمل

♦ شفيق ناظم الغبرا    
تقييمك لهذه لمقالة
VN:F [1.9.22_1171]
Rating: 5.0/5 (1 vote cast)

صادف منتصف هذا الشهر مرور الذكرى ٦٤ للنكبة. مرت الذكرى وسط ثورات عربية مؤثرة ومواجهات فلسطينية تتحدى الاحتلال نتج عنها مئات الجرحى. النكبة لا تزال حاضرة، لأن ما نتج عنها من ظلم واقتلاع يتكرر كل يوم، فحين قامت إسرائيل عام ١٩٤٨، لم يمتلك يهود فلسطين سوى ٦ ٪ من أراضيها، ولتشرع إسرائيل سرقة الأرض بعد هزيمة الجيوش العربية في حرب ١٩٤٨ وبعد تهجيرها لما يقارب ٩٠٠ ألف مواطن عربي فلسطيني من اصل مليون و400 ألف قامت بمصادرة أملاك الفلسطينيين تحت مسمى قانون أملاك الغائب، وأمعنت في الوقت نفسه بتدمير مئات القرى ومنع عودة من شردتهم بعد سيطرتها عسكرياً على ٧٧٪ من الأرض. وفي سنوات النكبة الأولى، قامت إسرائيل بجلب مئات الآلاف من اليهود من أوروبا ومن البلاد العربية، وأسكنت معظمهم في مدن فلسطينية سبق أن شردت أهلها. منذ يومها الأول، أصبحت النكبة الرمز الأكبر لظلم واقتلاع مصحوبين بفقدان شامل للأرض والحقوق.

ورغم مرور ٦٤ عاماً على النكبة، نجد أن التمييز والعنصرية والتوسع والاستيطان التي تميز سياسة إسرائيل، تعيد بناء الصلة بين ما وقع في الأمس وما يقع اليوم، فمنذ هزيمة ١٩٦٧ واحتلال إسرائيل ما تبقى من ارض فلسطين، ازدادت حدة الصراع ومعاني النكبة. وفي الوقت ذاته، هناك في الضفة الغربية وفي القدس العربية المحتلتين نصف مليون مستوطن إسرائيلي جاء معظمهم في السنوات العشرين الماضية، وذلك بعد أن صادروا جزءاً كبيراً من الأرض المحتلة عام ١٩٦٧. وقد أقامت إسرائيل في الضفة الغربية جداراً كبيراً يفصل بين الأراضي والقرى والمستوطنين، ما يعمق ذاكرة النكبة الأولى وقساوتها ويضيف عليها ما يتواصل مع سياسات الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. أما في غزة، فالحصار مازال قائماً، واضعاً مواطني غزة في منطقة هي الأكثف سكانياً في العالم.

وفي ذكرى النكبة، مازالت المخيمات الفلسطينية المنتشرة في الدول العربية المحيطة بإسرائيل، والمنتشرة أيضاً في الضفة الغربية المحتلة وغزة، شاهداً على جرائم ما وقع عام ١٩٤٨ وعام ١٩٦٧ وبعدهما، فالمخيمات تعبير عن معاناة أحفاد النكبة. في كل مخيم قصة من قصص الماضي والتاريخ، وفي كل مخيم مصاعب وموانع ناجمة عن الحاضر.

في الذكرى الرابعة والستين للنكبة، لا يزال الشعب الفلسطيني في الحلبة: لم يستسلم، نهض المرة تلو الأخرى في الستينات والسبعينات والثمانينات من القرن العشرين، وذلك بعد ضربات شبه قاتلة، رافعاً لواء العودة والثورة. وفي الذكرى ٦٤ للنكبة، لا يزال الشعب الفلسطيني يعيش على الأرض التي تستهدفها إسرائيل بعدد يساوي عدد الإسرائيليين من اليهود. الإسرائيليون تجاوزوا الخمسة ملايين وكذلك الفلسطينيون القاطنون على ارض فلسطين تجاوزوا الخمسة ملايين. هذه الحقيقة السكانية أصبحت جوهر الصراع وأساس تعبيراته القادمة.

وتبرز بين الفلسطينيين في هذه المرحلة روح جديدة تتساءل عن الطريق القادم، فطريق السلام الذي بدأ مع أوسلو عام ١٩٩٣ بدأ يصل إلى مأزقه الطبيعي لأن إسرائيل ملتزمة بالتوسع والاستيطان وتسعى ليهودية الدولة وقضم القدس والأرض والضغط على السكان بهدف جعل الحياة بالنسبة إليهم على الأرض شائكة. وتمر إسرائيل بمرحلة هي الأكثر عنصرية في تاريخها بينما يمر الشعب الفلسطيني بمرحلة هي الأعلى، بثباته على حقوقه وتمسكه بأرضه. في هذا الإطار يتراجع الطريق التفاوضي على مراحل من دون أن يعني ذلك الانتقال إلى النقيض المفتوح.

ويترافق الجديد مع نمو في الوعي الفلسطيني الذي يرى أن مشروع الدولة لم يعد جوهر الموضوع بالرغم من أنه الشعار الرئيسي حتى الآن للحركة الوطنية الفلسطينية. فالحركة الفلسطينية تتحول نحو التركيز على حقوق الفلسطينيين في كل الأرض، سواء كانت تلك الأرض في إسرائيل ١٩٤٨ أو في الضفة وغزة والقدس. ففي كل يوم يتعمق التحول في النضال الفلسطيني من السياسي إلى الحقوقي وذلك بهدف تثبيت الحقوق في كل منزل ومكان، بما في ذلك حق الشعب الفلسطيني بالديمقراطية على أرضه وحقه في التعليم النوعي والانتقال الحر في بلده.

إن ملايين الفلسطينيين على الأرض سيكثفون من تحديهم في المرحلة القادمة للقوانين العنصرية الإسرائيلية، مثل: الجدار، والفصل، وقوانين مصادرة الأراضي، وقوانين السجن والحبس والإبعاد، وقوانين الاعتقال، وقوانين نسف المنازل وتهويد المناطق. الصراع القادم سيتعامل مع القانون الدولي والمحلي والعالمي، وسيرفع من قيمة الحقوق في مواجهة العنصرية. إن إضراب السجون الأخير يمثل علامة فارقة في هذا الطريق الطويل الذي سيأخذ الحالة الفلسطينية إلى مرحلة جديدة.

ويمثل الجيل الفلسطيني الجديد القوة الاجتماعية الأكثر قدرة على إحداث تغييرات جوهرية في العلاقة مع الاحتلال والعنصرية، ففي فلسطين تنمو قدرات وإمكانيات بين جيل جديد يزداد انفتاحاً على ذاته، بينما يبتكر وسائل نضال جديدة. هذا الجيل نجده أيضا بين عرب ١٩٤٨ الذين يعيدون تعريف مكانتهم في الحركة الوطنية الفلسطينية بصفتهم جزءاً لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. في ذكرى النكبة، فشلت إسرائيل في تقسيم وتدمير الفلسطينيين وسحق هويتهم الوطنية والحقوقية، وفشلت أيضا في إبعاد فلسطينيي ١٩٤٨ عن القضية الفلسطينية.

ويترافق هذا الوضع مع نمو أجيال جديدة بين الفلسطينيين المهاجرين إلى الولايات المتحدة وكندا وأوروبا ممن يعيدون اكتشاف أرضهم وحقوقهم وهويتهم العربية والفلسطينية. هناك مئات الألوف من الفلسطينيين الذين دفعتهم النكبة ونتائجها والقوانين المانعة والحروب في دول عربية عدة للهجرة إلى الغرب، وبين هؤلاء تبرز رؤى جديدة واكتشاف لبوصلة العودة إلى فلسطين التاريخية.

وفي ذكرى النكبة، يواجه الوسط اليهودي العالمي مأزقاً مصيرياً حيث تكثر التساؤلات في ظل تركيز إسرائيل على يهودية الدولة. إن هوس إسرائيل بيهودية الدولة يعمق من عنصريتها وكراهيتها للآخر، كما يكتشف الكثير من اليهود في العالم، وعلى الأخص من العلمانيين والليبراليين، أن إسرائيل الراهنة ليست إسرائيل التي حلموا بها أو تصوّروها في مخيّلاتهم، وذلك لأنها تزداد تطرفاً ويمينية وأصولية وسلفية، بل وكرهاً للكثير من اليهود الليبراليين والعلمانيين ممن يشكلون أغلبية اليهود في أوروبا وأميركا. ما يقع في إسرائيل لن يكون في المدى البعيد مجال اعتزاز لليهود، لأنه سيناقض جوهر حقوق الإنسان كما يعرفه العالم.

في ذكرى النكبة، تؤثر يقظة العرب والثورات العربية على أبناء النكبة، فكما أثرت ثورات فلسطين على كل حراك عربي في شوارع القاهرة وبيروت والمغرب وعمان والدول العربية، تؤثر الحالة العربية الراهنة على الوضع الفلسطيني. إن اثر الثورات العربية على القضية الفلسطينية سيكون ملموساً في نهاية هذه الحقبة التاريخية التي تتحرك كالإعصار في وطننا العربي الكبير.

في الذكرى الرابعة والستين للنكبة، يزداد الأمل وتبدأ ملامح مرحلة لم نكتشف حتى الآن ملامحها.

 المرجع: الحياة

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت.

منبر الحرية،30 ماي/أيار2012

الذكرى الرابعة والستون للنكبة: عودة الأمل , 5.0 out of 5 based on 1 rating

 

ما رأيك؟