شفيق ناظم الغبرا30 سبتمبر، 20120
إن ردود الفعل العنيفة والمتسرعة تسيء ولا تفيد، فقد أصبح سلمان رشدي بفضلها كاتباً مشهوراً، ولم يكن صاحبُ الفيديو ليحلم أن يشاهده ملايين الناس لولا ردة الفعل التي تصرفت وكأن الفيديو انعكاس للحقيقة.....

ما ينشر الآن عن الإسلام ليس جديداً، فصور كراهية العرب والمسلمين شاعت كثيراً مع كل حرب عربية-إسرائيلية. أذكر في زمن دراستي الجامعية في أوائل السبعينات في الولايات المتحدة، كم كانت الصور النمطية السلبية عن العرب سائدة ومنتشرة. الجديد هذه المرة أن ما كان ينشر في السابق في مكان مغمور لا يراه سوى قلة من المتعصبين ولا يحظى بفرصة للتوزيع خارج ناصية شارع، يمكن أن يراه الآن كل الناس، بفضل الـ «يوتيوب» والـ «تويتر» والـ «فايس بوك».

في السابق، وُزعت الرسومات ذاتها بحق المقدس وغير المقدس، وبحق العربي والمسلم، لكن شعوبنا العربية لم تكن لتسمع بالأمر أو تعرف عنه. ويمكن الاستنتاج أن الرسومات والكتابات والأفلام لن تتوقف في المستقبل، فبإمكان أي فرد في المعمورة مهما بلغت حالته الذهنية والنفسية سقوطاً أو صعوداً أن ينشر ما يريد.

إن ردود الفعل العنيفة والمتسرعة تسيء ولا تفيد، فقد أصبح سلمان رشدي بفضلها كاتباً مشهوراً، ولم يكن صاحبُ الفيديو ليحلم أن يشاهده ملايين الناس لولا ردة الفعل التي تصرفت وكأن الفيديو انعكاس للحقيقة، ففي عصرنا سقطت كل أنواع الرقابة، وأصبحنا في عالم يتحول فيه العبء من الرسام والمؤلف والمخرج إلى المشاهد والقارئ. لقد أصبح المشاهدُ الحَكَمَ الوحيد في هذه اللعبة.

إن قناعة البعض بأن ردود الفعل الصاخبة، من شاكلة الهجوم على السفارات الأميركية وقتل سفراء، ستغير صورة وفيلماً، أو ستمنع أفلاماً أخرى وستجعل الغرب والولايات المتحدة توقف أفلاماً قادمة، بل على الأغلب ستكون ردود الفعل العربية والإسلامية بشكلها الراهن مقدمة لبروز أشخاص وجماعات يجدون في أعمال كهذه تسلية وفرصاً للشهرة، وطريقة لإثارة مجتمعات تسهل إثارتها.

وبإمكاننا أن ننظر إلى الفيلم الرديء على أنه لم يمس الرسول، وذلك لأن الشخص الذي يمثل الدور في الفيديو ليس الرسول، وليست أفعالُه وسلوكه أفعالَ الرسول، كما أن الفيديو بالكامل يمثل صورة الإسلام في ذهن صانعه لا الإسلام وتعاليمَه الحقيقية. ويمكن القول إن الفيديو لم يكن عن الرسول ولم يكن عن الإسلام، وإن الرسول لا يمكن التعرض له، لأن كل من يتعرض لشخصه التاريخي والإنساني والنبوي فهو يهاجم صورة في ذهنه وليس الرسولَ وحقيقته، وهذا يعني أن الفيلم أعجز من أن يسيء إلى الرسول، وهو لهذا لا يجب أن يستثير فينا سوى السخرية والسعي لعمل درامي وسينمائي يحمل قيمة تاريخية ودينية صادقة.

آن الأوان للانفعال البنّاء، وللرد بما يفي الغرض، وذلك من خلال صناعة جيدة لأفلام ذات قيمة عن حضارتنا، فكل هجوم وكل ما يبدو إساءةً، فرصةٌ لخلق احترام للإسلام ولقيمه ولخلق تقارب بين الناس. إن كل هجوم وإساءة قد يتحولان وبالاً علينا إن أسأنا التعامل، لأنه سوف يُقنع من لم يكن يعرف شيئاً عن الإسلام بما هو غير حقيقي.

و لنأخذ بعض الأمثلة من الغرب نفسه: عندما أخرج ميل غيبسون فيلمه عن المسيح وآلامه، عُرض الفيلم ولم تقع ردود فعل قاتلة، لا من اليهود ولا من المسيحيين المتدينين، وذلك بالرغم من شدة المعارضة والتخوف من الفيلم، وعندما قام مخرج آخر في زمن سابق بعمل مسرحية غنائية تحولت إلى فيلم غنائي يصور المسيح كمغني روك، احتج المسيحيون المتدينون احتجاجاً هادئاً، ودعوا لعدم رؤية العروض، التي استمرت بعد ذلك زماناً.

منذ زمن أسقط العرب من حساباتهم كل ما له علاقة بالقوة الناعمة، فالسيطرة لا تزال للغرب في المجال السينمائي والعلمي والبحثي والإبداعي، وآخر مرة شاركْنا العالمَ جانباً من حضارتنا الإيجابية كانت من خلال فيلمَي «الرسالة» و «عمر المختار» في سبعينات القرن العشرين. مصطفى العقاد أخرج الفيلمين المتميزين وسقط قتيلاً مع ابنته وعدد من الناس في تفجير انتحاري في عمان الأردن عام ٢٠٠٥. إن غياب المقدرة على الإنتاج المقنع، والإيصال المدروس، والتواصل البناء، واللغة الراقية هو ما ينقص العالم العربي في مجال التأثير، فنحن لسنا في معركة لتنفير الناس وإبعادهم عنا، بل يجب أن نسعى لكسب القلوب والعقول لصالح قضايانا الحساسة واحتياجات بلادنا وضرورات مستقبلنا.

لقد غيّر الربيع العربي الصورة التي ساهم في تشويهها رؤساء وقادة من أمثال القذافي وصدام ومبارك والأسد وعلي صالح. لقد غيّر الربيع العربي جوانب عدة من صورتنا، وأبرز حقيقتنا بصفتنا شعوباً تطالب بحقوق وتعشق الحرية. جاءت ردة الفعل الأخيرة على الفيديو لتعيد إلى الأذهان صوراً نمطية سلبية عن العرب كنا اعتقدنا أننا في الطريق للتخلص منها.

وقد يكون الهدف من الضجة الكبيرة المفتعلة، الانقضاضَ على الحريات الأخرى، السياسية والاجتماعية والفردية، التي حققتها المجتمعات العربية بفضل الثورات. إن السعي لإعادة الاستبداد بعد الربيع العربي سيبقى ضمن محاولات قوًى بعضُها من بواقي الأنظمة السابقة وبعضها يحمل عداءً متأصلاً للديمقراطية وتطورها، وبالتالي يسعى لإعادة المجتمعات العربية إلى السياج الذي خرجت منه.

المصدر: صحيفة الحياة.

منبر الحرية، 27 سبتمبر/ايلول2012

إقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
جميع الحقول المشار إليها بعلامة * إلزامية

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

تواصل معنا

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018