في هذه الرحلة، سأكتشف سحر أرض فلسطين، فتاريخ فلسطين ونشوء إسرائيل على أنقاضها يثير مشاعر تتحول إلى خليط من الدهشة ما بين الرفض الشامل والقبول الواقعي والمتوتر. بعد زيارة فلسطين تبخرت أفكاري حول إمكانية قيام دولة فلسطينية وتقسيم الأرض......

أثناء إقامتي على مدى ثمانية أيام في الضفة الغربية المحتلة في مناطق السلطة الفلسطينية في النصف الأخير من رمضان (انظر مقال الخميس ١٦-٨-٢٠١٢: مشاهدات ميدانية من فلسطين)، جاءني عرض قبلته بلا تردد، «سنأخذك غداً لرؤية حيفا وطبريا ويافا وبقية فلسطين».

سارت السيارة مسرعة إلى الأرض التي تم احتلالها عام ١٩٤٨، والتي اقتُلع منها مليون عربي فلسطيني، كان والدايَ وعائلتاهما منهم. قلت محدثا نفسي: «سأختبر شعور المرور بالأرض التي مات من أجلها عشرات الألوف، سأرى مسقط رأس أسرتي لأول مرة». مع استمرار هدير المركبة، توقفت الأحلام محاولاً استيعاب مشاهداتي بومضات تواكب سرعة السيارة.

عاجلني صديقي العربي الذي رافقني طوال الرحلة، والذي ولد وترعرع ولا يزال في الأراضي التي احتلت عام ١٩٤٨: «نحن في الطريق إلى حيفا. انظر إلى هذا الحرش، إنه مكان قرية فلسطينية دمرت عام ١٩٤٨، أما الحرش الذي يليه، فهو الآخر مكان لقرية فلسطينية أخرى. أماكن القرى التي دمرتها إسرائيل تعرف من نبات الصبار الذي ميز القرى الفلسطينية في ذلك الزمن. على أطراف الأحراش ينمو هذا النبات حتى بعد قطعه، مؤشراً إلى مكان الجريمة، حيث دمرت إسرائيل بعد حرب ١٩٤٨ أربعمئة قرية فلسطينية».

وعندما اقتربنا من حيفا دار في ذهني: «كيف سأرى المدينة التي ولد وترعرع فيها والدي حتى يوم النكبة عام ١٩٤٨؟ قبل وفاته بزمن ذكر لي أن منزل والده يقع أسفل الهادار. لكن، هل يكون ذات الحي القديم قائما؟».

حيفا مدينة تقف بشموخ على جبل وبحر، وبينما نستكشفها، إذا بفتاة (فلسطينية من عرب ١٩٤٨) تسير قربنا مسرعة. نادى عليها صديقي بالعربية متسائلاً عن الاتجاه، فابتسمت مرحبة: “سيروا في هذا الشارع ثم انحرفوا يساراً عند الإشارة القادمة، وذلك لتتفادوا تظاهرة عربية ويهودية مشتركة ننظمها الآن ضد التحضيرات الإسرائيلية لضرب إيران”.

وصلنا إلى سلسلة منازل عربية مترامية ومتتالية، فأوضح صديقي: «هذا الحي مليء بالمنازل العربية القديمة التي هجر أهلها عندما سقطت المدينة عام ١٩٤٨. نحن الآن في منطقة أسفل الهادار كما وصف لك والدك، منزلكم سيكون في هذا الحي والأحياء المحيطة التي تغيرت كثيرا منذ عام ١٩٤٨. لقد غيروا أسماء الشوارع والمحلات والسكان، ودمروا الكثير من المنازل نسبة لما كان قائماً، حيث كانت أغلبية سكان المدينة من العرب الفلسطينيين».

ثم استمر صديقي بلا انقطاع: «تستطيع أن تعرف المنزل الذي كان ملكاً للعرب الفلسطينيين من شكله وحجارته التي تشبه البيوت في لبنان والأردن. هذه أحياء تحمل معها قصة أصحابها وتاريخهم منذ أن صادرتها إسرائيل».

وصلنا إلى بناء كبير مكتوب عليه: «هذا المبنى كان لمصفاة حيفا قبل عام ١٩٤٨». سرت رعشة في جسدي، فهنا عمل والدي طبيباً لسنوات عدة وذلك بعد تخرجه من الجامعة الأميركية في بيروت، كان هذا آخر عمل له في مدينة حيفا قبل اللجوء الكبير.

وفي الطريق إلى مدينة طبريا بعد حيفا، مررنا بمناطق تعرف باسم المثلث تم احتلالها من قبل إسرائيل عام ١٩٤٩. في تلك المنطقة تمتد القرى العربية على يمين الطريق ويساره، فأردف صديقي: «تحاول إسرائيل جاهدة منع هذه القرى من الامتداد من خلال حصارها بمواقع سكنية يهودية. إسرائيل مهووسة بيهودية الدولة ومنع الامتداد العربي، ونحن، عربَ فلسطين ١٩٤٨، مهووسون بالبقاء وحماية الذات والتاريخ والحقوق».

وصلنا إلى مدينة طبريا، التي تقف بهدوء آسر على بحيرة خلابة يروى أن السيد المسيح سار عليها في تعبير عن إحدى معجزاته. هذه مدينة والدتي التي طالما حدثتني، كما حدثني جدي عنها. قبل دخولي المدينة التقيت على مشارفها لأول مرة احد أبناء خالتي وهو من عائلة والدتي ومن عرب ١٩٤٨ الفلسطينيين، جاء للقائي من الناصرة التي يقطن فيها بعد أن فرض على أسرته أن تلجأ إليها عام ١٩٤٨ من مدينة طبريا التي أصبحت يهودية بالكامل.

بين الأزقة في طبريا بدأت أسمع القصص والتاريخ والبناء العربي بحجره الذي لا يوجد له شبيه بسواده المخلوط ببعض البياض. وإذا بقريبي يقول لي: «كان لأجدادنا من أسرة الطبري هنا مكانة كبرى، وكان جدك قائداً مهماً للمدينة في مراحل فاصلة».

ثم نظر قريبي إلى اليمين: «هذا منزل جدك صدقي عبد السلام الطبري». صعقت للموقف ودخلت في صمت، فلم أتوقع أن أرى البناء في مكانه، ثم استمر موجهاً كلامه إليّ: «هذا منزل عائلتك الذي ولدت فيه والدتك وخالاتك. هذا هو المنزل الذي هربت منه عائلتك في يوم مشؤوم في نيسان (ابريل) ١٩٤٨ أثناء حصار الهاغانا اليهودية المدينة. كان يقود المقاومة حينها دفاعاً عن مدينة طبريا ٢٥٠ من الشبان، بينهم عمي، الذي استشهد بعد سقوط المدينة أثناء لجوئه إلى مدينة الناصرة.

انفتحت الجروح ورأيت عبر المنزل ذكرانا ومعاناة أجيال اللاجئين. سرت عبر الحديقة الكبيرة لجدي، كان المنزل مهجوراً منذ أن سكنه لسنوات طوال رئيس دائرة الشرطة الإسرائيلية. جبت في المنزل غرفة غرفة، صورت غرفه وصالاته، ثم وقفت متخيلاً الحياة التي كانت قبل لجوء جدي وعائلته وكل سكان طبريا العرب إلى غير رجعة. سرت الأسئلة في ذهني بلا إجابات عن هذا الصراع الملعون وعن مضمون الدولة اليهودية القائمة في أرض فلسطين.

أخذني قريبي إلى منزل مجاور، «هذا منزل عمي وهو خال والدتك، تسكن في هذا المنزل الآن ١٣ عائلة يهودية». ثم أردف قائلا: «لقد دمرت الكثير من منازل العائلة والعائلات الطبرانية على مر السنوات».

تركت طبريا الخلابة، تمنيت أن أبقى مدة أطول وان أمكث في الليل وأختبر شروق الشمس، شعرت بمشاعر متدفقة، خاصة لشخص مثلي لا يحب أن يمضي وقتاً في رؤية القديم، لكن لهذا القديم طعم آخر، إنه جزء منا، يعكس صراعاً تحكَّمَ بأرواحنا منذ أن فتحنا أعيننا على الدنيا.

أسرعنا لنلحق وقت الإفطار الرمضاني بمدينة الناصرة العربية التي ضمتها إسرائيل عام ١٩٤٨، والتي تحمل معاني دينية للمسيحية بالتحديد. في الناصرة التقيت أفراداً من عائلتي وأقربائي لوالدتي ممن انقطع التواصل المباشر معهم مند عام ١٩٤٨. دخلت منزلهم فإذا بصورة جد والدتي عبد السلام الطبري أمامي. للتاريخ منطق، وعندما تقهر الشعوب كل شيء يذكِّر بما كان ويعمِّق الحلم بإمكانات لا يجيزها الواقع. لولا أقاربي من فلسطينيي ١٩٤٨ لما عرفت منزل جدي، ولما رأيت منازل العائلة الأخرى ولما عرفت علاقة كل مسألة بالأخرى. إنهم حفظة التاريخ العربي في فلسطين.

وفي الليل الدامس، توجهنا لمدينة عكا التي سقطت عام ١٩٤٨. لا يزال 30% من سكان عكا من العرب الفلسطينيين. جبنا البلدة القديمة وأسواقها التي تنتشر حول قلعة عكا التي هزمت نابليون عندما حاول فتحها منذ أكثر من قرنين من الزمان. كل زاوية في عكا تنطق بالتراث الإسلامي والإنساني. أخبرني سكان عكا أنهم في جهاد دائم للحفاظ على سوق المدينة، فإسرائيل تسعى لتهويد السوق العربي القديم. أمضيت تلك الليلة في عكا عند أصدقائي العرب. نسيم الليل هنا مختلف، والصباح يرمز لأبدية المكان، شعرت وأنا في عكا أن البحر الذي تطل عليه يحتفظ بكل التاريخ والذكريات.

في اليوم التالي، ذهبنا إلى المقبرة العربية في عكا وإذا أمامي قبر د. لميس جرار (وهي من عكا) وقد سبق أن التقيتها منذ أكثر من عشرين عاماً في العاصمة الأميركية. توفيت لميس منذ سنوات قليلة وأصرت وفي وصيتها قبل وفاتها على أن تدفن في فلسطين. فوجئت في الوقت ذاته أن قبرها يبعد أمتاراً عن قبور ثلاثة مناضلين فلسطينيين أعدمتهم السلطات البريطانية عام ١٩٣٠، وهم محمد جمجوم وعطا الزير وفؤاد حجازي، والى الجهة الأخرى أمام المقبرة بناء كبير لسجن عكا القديم، حيث أعدم المناضلون العرب وسجنوا. وعندما ذهبت إلى مبنى السجن كتب على مدخله بالعبرية: «هنا تم سجن أعضاء الحركات السرية اليهودية». في عكا كما في كل مكان، سعي إسرائيلي وصهيوني مدروس لمحو التاريخ العربي وتعبيراته.

في هذه الرحلة، سأكتشف سحر أرض فلسطين، فتاريخ فلسطين ونشوء إسرائيل على أنقاضها يثير مشاعر تتحول إلى خليط من الدهشة ما بين الرفض الشامل والقبول الواقعي والمتوتر. بعد زيارة فلسطين تبخرت أفكاري حول إمكانية قيام دولة فلسطينية وتقسيم الأرض. سأتساءل كيف يحق لهم أن يأتوا من كل بقاع الأرض بحجة الدين اليهودي، ولا يحق لنا أن نأتي (حق العودة) بحجة أن أجدادنا ولدوا على هذه الأرض وانتموا إليها وامتلكوا أشجارها وبساتينها إلى يومنا هذا. بعض اليهود الذين التقيتهم في هذه الرحلة بينما كانوا يفتشون حقائبي (مدققين بأوراقي) هم ضحايا مشروع أكبر منهم يزج بهم في أتون مواجهة مع الشرق العربي والإسلامي الممتد. القوة المجردة ستجعل الظلم قابلاً للاستمرار لمرحلة. هذا إلى حد يفسر تنامي ظاهرة بعض الإسرائيليين المعادين لسياسة الاستيطان ومصادرة الأراضي، وهو في الوقت ذاته يفسر طبيعة الثقة التي يمتلكها سكان فلسطين بحقوقهم وبمستقبلهم على الأرض.

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت

منبر الحرية، 31 غشت/اب2012

إقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
جميع الحقول المشار إليها بعلامة * إلزامية

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

تواصل معنا

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018