الفكر العربي المعاصر والفلسفة التيارات الرئيسة

peshwazarabic16 نوفمبر، 20105

هل هنالك فكر عربي معاصر خالص,لا ينتسب إلا لنفسه, لجهة الأسئلة والمشكلات النظرية, وكذلك لجهة المفاهيم والبناء والتنظيم الداخليين؟ وهل هو مستقل عن الخطاب الفلسفي الحديث والمعاصر؟ وهل ثمة أصالة حقيقية في سماته وأطاريحه؟ وفي الأصل يجدر بنا التساؤل هل هنالك فلسفة عربية معاصرة تشكل إطاراً نظرياً شاملاً للفكر العربي, ويعدّ الأخير نسقاً إيديولوجيا من أنساقه؟
يبدي العديد من المفكرين العرب ومؤرخي الفلسفة حماسة للقول بوجود فلسفة عربية معاصرة. ويلجأ هؤلاء إلى نوع من التحقيب التاريخي لها, أو نمط من المركزية والمركزية المضادة. وهذا ما يتعارض تماماً مع الوعي الفلسفي بصفته وعياً تاريخياً كليّاً بالعالم وبمشكلات الوجود, ويتعارض مع غاياته. فالمبدأ الرئيس هو أن الفلسفة واحدة في حقيقتها, وغاياتُها أعمق وأشمل من أن يتمّ حصرها في هوية تاريخية أو أيديولوجية معينة. وهذا يعني أن السؤال الفلسفي لا يكون كذلك ما لم يَتسِم, من حيث النشأة والديمومة, بالشمولية والكونية. وهذا المبدأ ليس تعميماً مجرداً أو شكلياً فحسب, وإنما يغدو واقعاً ملموساً حينما يتم الشروع في البحث التاريخي للفلسفة وفي تخصيصها وتعيينها.
إذاً, كيف نؤرخ للفلسفة؟  وما معنى الحاجة إليها, وكيف تنشأ الأخيرة؟ وهل ثمة تجربة فلسفية أصيلة يمكن تسميتها بالفلسفة العربية المعاصرة؟ بقول آخر, هل أنتج التاريخ الحديث والمعاصر للعرب رجالاً هم حقاً وفعلاً أهل للقب الفلاسفة؟ ثمّ هل أبدع هؤلاء, بدورهم, أنساقاً فكرية ترقى إلى مستوى القول: إنها تشكل خطاباً فلسفياً أصيلاً ومعاصراً؟ أيّ سؤال فلسفي شغل وعي هؤلاء وهيمن على تفكيرهم؟ وما هي المشكلات النظرية التي شغلت فلسفاتهم؟ هل هي أسئلة التاريخ المتخمة بالمطالب الأيديولوجية العملية, أم أنها أسئلة نظرية مجردة ليست نائية عن الفضاء الميتافيزيقي؟ وهل السؤال الفلسفي لديهم أصيل ومبتكر, ومتقدم بالمعنى الكوني؟ ما علاقة هؤلاء مع الفلسفة الإسلامية ومع تاريخهم؟ وما أثر الإسلام والخطاب الإسلامي في تجاربهم النظرية؟ ثم ما طبيعة علاقاتهم مع الفلسفات الحديثة والمعاصرة, بصفتها فلسفات عالمية, وتجارب أصيلة؟
الحق أن بداهة هذه الأسئلة وغيرها تفرض نفسها على وعي كلي منشغل بتاريخ الفلسفة. وتثير معها حزمة مشكلات تتصل بتعريف الفلسفة وطبيعة موضوعاتها ومناهجها وتاريخها.
إن التعارض الرئيس الذي ينبثق عن محاولة التأريخ للفلسفة, هو ذاك الذي يتم بين غاية الفلسفة, ونعني بها معرفة الكلي, الدائم والخالد, وبين رغبة تحقيبها في سياق تاريخي أو ثقافي نسبي ومحدد. فهل الحقيقة الكلية والمطلقة تدخل في دائرة التاريخ النسبي وتتحدد به؟
من غير المنطقي الادعاء أن هنالك جوهراً ثابتاً للفلسفة, أو أن الحقيقية الفلسفية راسخة منذ الأزل, معطاة ومنجزة على نحو تام. فالإرث الفلسفي الذي بات مألوفاً لدينا, وفي متناول يدنا, لم يأت عفوياً, ولم يخرج فقط للتو, وإنما هو نتاج ومحصلة كدح جميع الأجيال السابقة من الجنس البشري. حيث ندين بما نحن عليه, الواقع الراهن للفلسفة, إلى ذلك الإرث التاريخي الذي يتخطى كلّ ما هو عابر ومحدد, أو منجز. وهو لم يكن قط في يوم من الأيام إرثاً ثابتاً, في الكم والنوع. وإنما كان إرثاً يزداد ويكبر كنهر جارف بقدر ابتعاده عن مصدره أو رحمه الأصل. ولم يكن كذلك تمثالاً حجرياً, صلباً وجامداً, كما كان هيغل يقول, ولكنه كان كائناً حياً ينمو ويتشكل ويتضخم.
لهذا يمكن القول إن الحقيقة الفلسفية لها أن تتعين في سياق تاريخي معين, دون أن تفقد طابعها الكلي أو الشمولي, أو أن تحصر مصيرها به أو تنسب إليه فحسب. والتاريخ يعلمنا أن ثقافة ما لأمة بعينها يعتريها الجمود في برهة من تاريخها, فيبارحها الروح الحية اليقظة للتفكير الفلسفي لأمد غير قصير, كما كان حال الأوروبيين في العصور الوسطى قبل أن يصبحوا أوصياء على التفكير الفلسفي الحديث والمعاصر. فهذه الروح لا تمكث على حال في هذا السكون أو الغياب المطلقين. والتاريخ ذاته يظهر لنا أن الفلسفة لا بدّ لها أن تثبت حضورها كونياً في سياق زمكاني آخر. حتى تحقق صيرورتها وتستمر. إذاً ليس ثمة انقطاع على الصعيد العالمي في فعالية الفلسفة, ذلك أن غواية التقدم هي التي تدفعها إلى الالتصاق بالتاريخ والبشر أو الأمم الأكثر تقدماً ويقظة ونشاطاً.
إن ما نفترضه هنا هو أن الفلسفة لا تكترث كثيراً بالتباين في الدور الحضاري لأمة ما, أو بين الأمم في زمن ما, أو بالصدوع والتفاوتات التي تحدث هنا أو هناك, إلا بالقدر الذي تستجيب لنزوعها إلى تجاوز ذاتها, وتوقها إلى تخطي منزلتها القائمة, ويتوافق مع سيرورتها بصفتها وعياً كونياً بالعالم, وتحقق انتظامها الشامل.
الفرض الآخر, الذي نسارع إلى طرحه في هذا السياق, هو إن وجدت فلسفات شتى, تعيّنت على أنحاء متنوعة, فإن الفلسفة تظلّ واحدة في سيرورتها, وهي تشكل فلسفة واحدة في تواصلها. ويمكنها بمعنى ما أن تكون هي الفلسفة الحقيقية في وحدتها بصفتها تعبيراً عن حضور الوعي الإنساني الكلي. وهي وإن أكدت ذاتها وبرهنت على انتماء ما لبرهة تاريخية معينة, وعرّفناها على هذا الأساس, إنما تظلّ فلسفة وتشكل معرفة فلسفية واحدة. ومن المهم أن نعرف ماذا يعني هذا التنوع في المنظومات الفلسفية؟ وما دلالات هذا التحقق في الزمان والمكان المعينين؟  ثم ما هي طبيعة علاقة مضمون فلسفة ما بتعيّنها التاريخي؟
تهتم الفلسفة بالوحدة المطلقة للتنوع القائم في العالم, وهي تبرهن على هذه الحقيقة العامة في كل ما هو خاص ومتعيّن. حينما تتماهى مع واقع متقدّم وتنتسب إلى تاريخه, وتكون الفلسفة أكثر كمالاً في تطورها كلما كانت أشدّ التصاقاً بتاريخها.
فالفلسفة نظام واحد وشامل من حيث نموُّها وسيرورتها الداخلية, لكنها تغدو حقيقة خاصة, ملموسة ومتعينة, لجهة تحققها الخارجي وانتمائها ظاهرياً إلى التاريخ. ونعني من منظور تطورها كظاهرة في الزمن, ويكون لها تاريخها الخاص.
إن هذا الوجود في الزمان المحدد, مستلهماً عبارات هيغل, ليس سوى برهة متناهية من سيرورة دائمة ولامتناهية, ولحظة من لحظات وعيها التاريخي بالتقدم, حيث تتخارج الفلسفة في دوائر الفكر و في ثقافة شعب أو أمة قادرة على أن تحقق في ذاتها شمولية التقدم التاريخي حتى هذا الوقت, وتعبر في ذاتها عن التقدم المتنامي للواقع الإنساني في شموليته. وبمعنى من المعاني تغدو الأمة منتسبة إلى الفلسفة, لا العكس, ومنتمية إليها ومحددة تقدمها بتقدم الفلسفة. لأن الأمة في هذه الحالة لا تستطيع أن تفصح عن شمولية وعيها وتقدمها إلا من خلال هذا الشكل وحده, ونعني الوعي الفلسفي. هكذا استطاع الإغريق أن يثبتوا حضورهم الشامل على صعيد التاريخ العالمي, لا من خلال العمل العسكري وانتصارات المقدوني بقدر ما أنجزوا ذلك من خلال منطق أرسطو وفتوحاته الفلسفية التي كانت أكثر عمقاً ودواماً وشمولية من سواها.
لا مناص إذاً لدى عرض تاريخ الفلسفة في الزمان من كشف صلتها بالظروف التاريخية وعلاقتها الحميمة إذ تتعين في ثقافة شعب ما, وفي فكره وفنونه وأعرافه.  فالشكل المتحقق لفلسفة ما يكون معاصراً لنمط متحقق ومحدد من الشعوب, يعكس روح هذا الشعب, وتنظيم حياته, والجوانب المتنوعة لإبداعاته المادية والنظرية. إن روح شعب ما وعصره يكون قائماً في الفلسفة, بصفتها البؤرة التي تكثف في ذاتها فكره ووعيه بذاته. وهي تعكس تفتح هذا الشعب وتقدمه ودرجة وعيه بذاته ومصيره في التاريخ.
في ضوء ما سبق, يغدو الحديث عن فلسفة عربية معاصرة ادعاءًا لا يخلو من المجازفة المعرفية والمنهجية. مثلما يكون الكلام عن فكر عربي خالص أو محض, نظير الكلام عن الاشتراكية العربية, والإنسان العربي, والرسالة الخالدة للأمة العربية, كلامٌ يدعو للسأم والقنوط الفكريين ولا يستثير تفاؤل العقل.
لقد اشتغل شطر كبير من منظري العروبة ومفكريها بالفلسفة, ومن هذا الموقع استعان هؤلاء بالخطاب الفلسفي لدى التصدي لأسئلة التاريخ والهوية والمصير. وهؤلاء وإن برزت لديهم قراءات فلسفية مائزة وتجارب, إلا أن تلك القراءات لم ترقى إلى مستوى القول الفلسفي المتماسك, ولم تكتمل لديهم إلى مستوى الأنساق الفلسفية أو المذاهب المتكاملة, سواء من جهة المفاهيم أو الرؤى, أو من جهة المناهج. هكذا غدت التيارات الفلسفية ومذاهبها الحديثة والمعاصرة مصادراً رئيسة للوعي الفلسفي العربي المعاصرة, وأخذ المفكر العربي يجتهد في ضوء مفاهيمها و أوالياتها النظرية ومناهجها. فقد استلهمالأرسوزي و ميشيل عفلق الفلسفة الألمانية في نسقها الفيشتي لدى مواجهة مشكلة حرية الأمة والتأسيس لمفهومها. واستعان طه حسين بالشكّ الديكارتي في منهجية بحثه, ومثله أيضاًقسطنطين زريق, وكذلك الأمر مع أهمية الديكارتية لدى عثمان أمين. وكان حضور راسل و رايشنباخو كارناب صارخاً في وضعية زكي نجيب محمود المنطقية. إذ مضى صاحب كتاب( خرافة الميتافيزيقا, أو الموقف من الميتافيزيقا) في مواجهة تخلف الواقع العربي يبشر بالروح العلمية كسبب رئيس لنهضة الأمة. واتكئ فؤاد زكريا في كتابه( اسبينوزا و التفكير العلمي) على عقلانية ديكارت و اسبينوزا ليبشّر بقيم التسامح والعقلانية في مواجهة التعصب الديني. وكان هيديغر و سارتر و يسبرز حاضراً بقوة في وعيعبد الرحمن البدوي الوجودي, وكانت التومائية حاضرة في كتابات يوسف كرم وشروحاته الفلسفية, و تمتعت البرجسونية بذات الأهمية والمكانة في وعيّ بديع الكسم. وأخذ المغربي الحبابي بشخصانيةإيمانويل مونييه. وحضرت فينومينولوجيا هوسرل بقوة في تفلسف حسن حنفي الباكر, ولدى نازليإسماعيل التي ترجمت لـ هوسرل (تأملات ديكارتية). وتجلّت أخيراً تفكيكية جاك دريدا في كتاباتعلي حرب. وطغت بنيوية التوسير الماركسية و بولانتزاس على كتابات مهدي عامل. ولم يكن المفكرون العرب بمنأى عن تأثير الماركسية العميق, التي كان لأعلامها (ماركس, جورج لوكاتش, غرامشي) تأثيراً بالغاً عليهم, أمثال سمير أمين, الياس مرقص, ياسين حافظ, صادق جلال العظم, طيب تيزيني, أحمد برقاوي حسين مروةعبدالله العروي… وغيرهم.
وتبدو مرجعية المنظرين الإسلاميين العرب( سيد قطب, مالك بن نبي, عبدالله عبد الدايم, خالد محمد خالد, محمد عمارة, وسواهم) الذين لم ينزاحوا كثيراً عن النسق الأيديولوجي العروبي, أكثر تعقيداً وتركيباً نظراً لعلاقتهم الملتبسة بالتاريخ والعقيدة من جهة أولى وبالقراءات الأخرى من جهة ثانية.
إن غياب الحدود الفاصلة بين التفلسف والأيديولوجية, بين العلم والسياسة, كان سمة بارزة للأنساق الفكرية العربية. وقد طرح المفكرون العرب أسئلتهم المصيرية انطلاقاً من هذه المصادرة القبْلية, ومن هنا انهمكوا بمشكلات التاريخ والأمة والمصير بصورة عملية.  وعليه فقد طبعت صفة المفكر هؤلاء أكثر من كونهم فلاسفة كما يشير البرقاوي, إذ أمست الفلسفة الغربية في الأنساق الفكرية العربية ميتودولوجيا توجه رؤاهم وتحفّز أسئلتهم, ناهيكم عن كونها مصدراً ثرّياً لأجوبتهم الفكرية عن قضايا التحرر والتقدم والمصير.
© منبر الحرية ، 5 ماي /أيار2010

5 comments

  • saida

    30 مايو، 2012 at 2:45 ص

    شكرا على المقال.الرجاء التوضيح اكثر بوضع نماذج حول فلاسفة عرب معاصرين.

    Reply

  • saida

    30 مايو، 2012 at 2:51 ص

    شكرا على المقال.الرجاء التوضيح اكثر بوضع نماذج حول فلاسفة عرب معاصرين.امثال الجابري محمد عابد.

    Reply

  • سعد الله شماع

    16 يونيو، 2012 at 11:19 ص

    ولادة سورية جديدة
    اليهود أمة عربية
    إنني متأكد أن الجميع لا يعلمون أن سورية قد خسرت أربعة تريليونات دولار ( أربعة آلاف مليار دولار ) على مدى خمسين عاماً بسبب القضية الفلسطينية وهو مبلع مهول كان كفيلاَ بأن يرفع سورية إلى مصافي الدول الغنية المتقدمة، كما أنني متأكد بأن الجميع لا يعلمون أيضاً بأن العالم لن يساعد الثورة والثوار السوريين قبل أن يفهموا ويتفهموا حق اليهود في العيش في دولتهم اسرائيل أرض آبائهم وأجدادهم، وأصبح لزاماً على السوريين مسلمين ومسيحيين أن يسألوا أنفسهم السؤال الذي كان من الواجب يسألوها إياه منذ خمسين عاماً
    ——– من هم اليهود ———
    قال رسول الله (ص) كاتم الحق شيطان أخرس
    وقال كاتم الشهادة شيطان أخرس
    يعلم الجميع أن اليهودية نشأت في الشرق الأوسط أرض الرسالات السماوية كأول ديانة سادت في المنطقة بأسرها، في مصر وسورية وفلسطين والجزيرة العربية، وهنالك الكثير ما يدل على وجودهم في تاريخنا من بني قريظة وغيرهم في الحجاز واليمن الذين عاشوا تاريخاً طويلاً مع قريش الوثنية، كما وولادة سيدنا موسى في مصر وهروبه من فرعون حيث شق نهر النيل وعبوره إلى سيناء حيث كلّم الله وأصبح بعدها كليــــــم الله، وسيدنا يوسف اليهودي الذي قدم من فلسطين مع إخوته الذين رموه في الجب والتقطه السيارة من سيناء وعاش بعدها في بيت عزيز مصر فترة طويلة إلى أن عاد إلى أبيه الذي اشتم رائحته فارتد إلية بصرة الذي فقده يوم فقد يوسف، وعبور اليهود لنهر الأردن الذين سمو بعدها بالعبرانيين…. قصص كثيرة يؤكدها تاريخنا توثق وجود اليهود هنا في شرقنا الأوسط.
    وفي رحم الدولة اليهودية في بيت لحم بالقرب من اورشليم عاصمتها نشأت المسيحية وهناك ولدت، وفي حضن اليهودية شبت وترعرعت وانتشرت وقوي عودها، وبعد أن أسست أركانها اصطدمت مع أمها اليهودية التي رعتها في صغرها، وحاربت المسيحية العنصرية اليهودية المسالمة حرباً لا هوادة فيها، واضطهدتها أيما اضطهاد.
    كما شب دين الإسلام أمام أعين اليهودية من بني قريظة وغيرهم من القبائل اليهودية في مكة، لم يحارب اليهود دين الإسلام ولم يضطهدوا معتنقيه كما فعلت قريش، وساد الإسلام بعد سنين في المنطقة، نكل المسيحيون والمسلمون باليهود شر تنكيل، اضطهدوهم وشَرَّدوهم في كل أصقاع الأرض واقتلعوهم من جذورهم من الحجاز ومصر وبلاد الشام، وعرضوهم لاضطهادات اخرى مروعة في ألمانيا وروسيا، هذا ما علمتنا إياه مقاعد الدراسة ومصادر المعلومات المختلفة ومنها المصادر الإسلامية نفسها، وهذا ببساطة ما أوصلتنا إليه قدرتنا على التحليل الشخصي كبشر لا يريدون سوى الحق والعدل، إلا أننا كنا صامتين عن قول الحق كل هذه المدة بسبب التنكيل الذي كان يلحق بنا، وإن كان العرب لا يريدون الحق والعدل فما عليهم إلا إغلاق المدارس والجامعات التي تخرجنا منها.
    لقد عاد اليهود واستردوا جزئاً من ارض أجدادهم في فلسطين ( وهذا قول حق وعدل ) وأرادوا وبصدق العيش بسلام بين العرب ساكني الأرض من مسيحيين ومسلمين، إلا أن هؤلاء كانوا ولا زالوا من العنصرية بمكان عظيم حينما رفضوا ذلك، وشنوا على اليهود حروباً عديدة خسروها جميعها، وليس من الغرابة في شيء أن تخسر العنصرية ويفوز الحق والعدل، ورغم أن اليهود في هذه الحروب كانوا ولازالوا يمتلكون أسلحة فتاكة يستطيعون بها إبادة أعدائهم مضطهدي آبائهم واجدادهم عن بكرة أبيهم إلا أنهم أبوا أن يستعملوها وهذا إن دل على شيء فلا يدل إلا على كرمهم ورقي أخلاقهم وانسانيتهم (وهذا قول حق وعدل).
    لقد وجب على العرب والمسلمين إن أردوا الولادة من جديد تقديم الاعتذار لليهود في دولتهم اسرائيل وطلب الصفح والسماح عن ما قام به أجدادهم بحق اليهود، وقبولهم بينهم كبشر من أبناء عمومتهم كون أنبياء الله جميعاً إخوة، ليحل الأمن والسلام والمحبة والاستقرار في منطقه الشرق الأوسط ولكي ينطلق الجميع من جديد إلى مستقبل جديد.
    إنه من واجب المجلس الوطني السوري اليوم التوجه عاجلاً إلى اسرائيل، وتوجيه رسالة سلام لليهود في برلمانهم كما فعل الرئيس أنور السادات في زمانه، ودعوتهم لمساندة قوى الحق والعدل والخير الناشئة اليوم في سورية، ضد قوى الشر والظلم والاستبداد، وتدل كل الدلائل على أن اليهود في اسرائيل ينتظرون هذه الرسالة بفارغ الصبر، ليتحركوا بقوة لمساندة الولادة الجديدة في سورية .
    وأنا أعلم أن الكثيرين سوف يواجهونني بالعداء لهذا الطرح، وإلى هؤلاء أقول بأن العدو الإسرائيلي أصبح عدواً صغيراً أمام العدو الجديد الكبير القادم إيران، فما الذي سوف تفعلونه مع العدو الكبير الجديد أفضل مما فعلتموه مع العدو القديم؟؟؟، هل ستكدسون الأعداء أمامكم وتقضون عليهم دفعة واحدة ؟؟؟؟، إلى أي حد سيواصل أئمة الجوامع نفخ روح التطرف والعداء لكل العالم ؟؟؟؟؟.
    الباحث الأكاديمي/ سعد الله شماع حلب / سورية
    sadalashama@yahoo.com

    Reply

  • تركي السديس

    6 أكتوبر، 2012 at 2:09 م

    ??????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

    Reply

  • فوزية حمادة

    17 يناير، 2017 at 6:25 م

    شكرا رائع

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
جميع الحقول المشار إليها بعلامة * إلزامية

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018

فايسبوك

القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشوراتنا من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ننظمها، المرجو التسجيل في القائمة البريدية​

تواصل معنا

جميع الحقوق محفوظة لمنبر الحرية © 2018